أخبار الصحة

“الخوف الهستيري” والدعوة إلى التحلي بالحكمة”

الخوف الهستيري” والدعوة إلى التحلي بالحكمة”

أدى انتشار فيروس كورنا حول العالم إلى تعزيز مخاوف البعض من أن يتحول الأمر إلى سيناريو “كارثي”، مما دفعهم إلى شراء وتخزين السلع المختلفة بصورة مبالغ فيها، لكن هناك من يحذر .من ردود الفعل غير المحسوبة التي قد تسهم في تحول الأمر إلى “فوضى” في بعض المجتمعات

شائعات دفعت أشخاصا للنزول إلى الشوارع وهم يرتدون أقنعة الغاز وليس الكمامات
شائعات دفعت أشخاصا للنزول إلى الشوارع وهم يرتدون أقنعة الغاز وليس الكمامات

ترى لبنى فايق، أستاذة إدارة الأزمات والمخاطر في جامعة القاهرة، أن هناك ضرورة لوضع خطط عاجلة لمواجهة مثل هذه المواقف

وقالت فايق لبي بي سي: “يجب الاستعداد للتعامل مع مثل هذه الموقف بهدوء وشفافية، من خلال وجود خطط إدارة الأزمة، حتى لا تكون تداعايات الموقف أخطر من المرض نفسه.”

وتؤكد فايق على ضرورة التعامل مع مثل هذه الأزمة بمنهج علمي، “يعتمد بصورة أساسية على طمأنة الناس، وتوعيتهم، وتهيئتهم لاحتمالات انتشار الفيروس، مع سرعة الاستجابة لأي حالات قلق جماعي، أو مواقف قد تخرج عن السيطرة.”

وتضيف فايق: “يجب أيضا التصدي للشائعات، خاصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي. فقد لا تشكل الأزمات خطورة كبيرة في حد ذاتها، لكن طرق التعامل السيء معها، والشائعات التي تتزامن معها، قد تكون أكثر خطورة منها.”

وهناك أيضا من يرى أن المبالغة في الدعوات إلى تخزين السلع وأدوات النظافة بهذا الشكل، ليس لها ما يبررها، وقد تؤدي إلى مزيد من القلق الذي يدفع الناس إلى ما يعرف بـ “هستيريا” الشراء.

ويرى محمد المهدي، أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر، أن حالة “الخوف الهستيري” التي تظهر في مثل هذه المواقف معروفة، ويجب التعامل معها بشكل دقيق، حتى لا تتحول إلى “هستيريا جماعية” تضر جميع أفراد المجتمع.

وقال المهدي لبي بي سي :”إن هذا النوع من الهستيريا الجماعية يمكن فهمه في إطار علمي، وهو أن النفس البشرية لديها استعداد سريع للتعامل مع حالة الفزع والخوف الشديد، والتفكير بشكل عشوائي، وهذا قد يدفع إلى اتخاذ قرارات سريعة للخروج من المأزق بأي شكل.”

وأضاف :”الخوف من أن يكون هناك خطر على البشرية موجود لدي كثيرين منذ عقود”، ومع ظهور وانتشار فيروس كورونا يشعر البعض أنهم ربما يواجهون “قاتلا مجهولا” يهدد بفناء البشر، وبالتالي فإن التأثير النفسي لذلك يتزايد بشكل ملحوظ.

ويرى المهدي أن الأمور يجب أن توضع في حجمها الطبيعي بعيدا عن التهويل، وخاصة عندما يواجه الناس مخاوف تتعلق بمستقبله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *