أخبار الصحة

هل تلعب فصيلة الدم دوراَ في العرضة بالإصابة بفيروس كورونا


وجد الباحثون في الصين أن فصائل الدم يمكن أن تلعب دورًا في ما إذا كان مالكها معرضًا لخطر الإصابة بفيروس كورونا الجديد أم لا.

وفقًا للدراسة التي أجراها باحثون في ووهان ، وسط الصين ، مهد الفيروس القاتل ، فإن الأشخاص حاملي فصيلة الدمِ”A” أكثر عرضة للإصابة بالفيروس التاجي، مقارنة بأنواع الدم الأخرى.

شملت الدراسة التي أجراها مركز الطب المبني على الأدلة بجامعة ووهان أكثر من ألفي مريض مصاب بالفيروس في ووهان ، حيث اندلع المرض ، وقارنوها بالسكان الأصحاء المحليين.

ذكر باحثون صينيون أن الأشخاص الذين يعانون من فصيلة الدم “أ” أكثر عرضة للوفاة من الفيروس ، المعروف أيضًا باسم “كوفيد19” ، وفقًا للنتائج التي نشرتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

كان هذا النمط صالحًا في مختلف الأعمار والمجموعات الجنسية التي استهدفتها الدراسة ، حيث بلغت نسبة حاملي فصيلة الدم A من ضحايا كورونا في الصين بووهان  63 ٪ ، مقارنة بـ 52 ٪ لمن يعانون من فصيلة الدم O.

 

وكتب الباحثون: “قد يحتاج المرضى المصابون بالكورونا من فصيلة الدم” A” إلى تلقي المزيد من الملاحظة التنبيهية والعلاج المكثف والفعال”.

وقال الباحثون إن الدراسة أولية وتحتاج إلى مزيد من العمل ، لكنهم حثوا الحكومات والمنشآت الطبية على النظر في اختلافات فصائل الدم في خطط علاجها للقضاء على الفيروس.

 

وقال الباحث بوصف البحث الدراسة بأنها محدودة ، قائلا إنه يمكن تحسينها من خلال توسيع حجم المرضى المشمولين خارج الصين”.

يتم تحديد أنواع الدم عن طريق “الأنتجين”، وهي مادة على سطح خلايا الدم الحمراء تحفز الاستجابة المناعية.