أخبار الصحة

متعافون من فيروس الكورونا يبعثون الامل من جديد

متعافون من فيروس الكورونا يبعثون الامل من جديد

وسط هذا الهلع والتوجس من جائحة كورونا هناك دوما بارقة أمل، إذ يتداول كثيرون أنباء عن تعافيهم من كورونا بعد التزامهم بالبقاء في البيت.

الزموا منازلكم

تنصح المواطنة الأمريكية إليزابيث شنايدر المتعافية من فيروس كورونا الناس القلقين بالتحلي بالأمل والبقاء في المنزل في حال الإصابة.

شعرت شنايدر لأول مرة بأعراض تشبه الإنفلونزا في 25 فبراير ، بعد ثلاثة أيام من مشاركتها في حفلة تم تحديدها لاحقا على أنها المكان الذي أصيب فيه خمسة أشخاص آخرين على الأقل بالفيروس.

وفي 7 مارس ، أكد فحص طبي إصابتها بالفيروس فطلبت منها السلطات الصحية المحلية البقاء في منزلها لمدة سبعة أيام على الأقل بعد ظهور الأعراض عليها، فالتزمت بالأمر.

وها قد مر أكثر من أسبوع على شفاء شنايدر، وعادت لممارسة حياتها بشكل طبيعي ولكنها لا تزال تتجنب التجمعات الكبيرة

وتواصل العمل من المنزل.

الجانب النفسي مهم

الشاب الفلسطيني محمد أبو ناموس واحد من بين الآلاف الذين تماثلوا للشفاء في مدينة ووهان بؤرة تفشي الفيروس.

يسرد الشاب الفلسطيني تجربته مع فيروس كورونا لمدونة ترند، فيقول : “لم أكن أتوقع أن تنتهي رحلة استجمام كنت قد نظمتها مع أصدقائي إلى العزل بين جدران الحجر الصحي لأكثر من شهر”.

مرت رحلة العلاج بأربعة مراحل كالتالي: “تناول عقاقير وممارسة الرياضة وتناول طعام صحي والاستشارة النفسية”

ويشرح محمد قائلا: كان الأطباء حريصين على تجنيبنا قراءة الأخبار أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعي التي تنشر الشائعات والأخبار المغلوطة. كنا نقضي جل يومنا في الرقص والغناء ومشاهدة الأفلام”.

 كنا نمارس هوايتنا بشكل عادي بعد إتمام المراحل الأولية من العلاج” ويستطرد: “في البداية وضعوني في صندوق بلاستيكي حتى ظهرت بوادر الشفاء.

انتقل محمد في 19 فبراير من مرحلة الحجر الصحي والعلاج إلى مرحلة الحجر الصحي والتعافي وهو حجر انفرادي. وسمح له بالخروج من المستشفى في 5 مارس.

وبعد هذه التجربة الطويلة ينصح محمد الناس بالابتعاد عن المواقع غير الموثوقة والالتزام بإرشادات الأطباء.

” أنا حر الآن “

أنا حر الآن لقد تخلصت من المرض” هكذا أعلن “مات سويدر” السائح الأمريكي تعافيه من فيروس كورونا بعد حوالي ثمانية أيام قضاها في الحجر الصحي في مستشفى النجيلة غربي مصر.

وكانت وزارة الصحة المصرية قد أعلنت إصابة سويدر ضمن 45 حالة كشفت عنها في باخرة سياحية قادمة من محافظة أسوان نحو الأقصر لتضعهم في ما بعد تحت الحجر الصحي.

ومنذ دخوله المستشفى، حرص سويدر على توثيق تفاصيل علاجه ومشاركتها مع متابعيه على تويتر. فنشر صورا للطعام الذي كان يتناوله من أجل تقوية مناعته ضد فيروس كورونا.

وظهر في صورة أخرى وهو يحاول نقل سريره بجوار النافذة لمعاناته من ضيق التنفس، أحد أبرز أعراض الوباء.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *